ولنا كلمة ...

النكبة.... ذلكَ المصطلحُ الذي لا يترجمُ إلى أي لغةٍ, بل يبقى كما هو لغةٌ بحدِ ذاتها, لغةٌ لها أبجدياتُها وحروفُها ومفرداتُها الخاصةُ بها.. هي آهات وآلام هي أوجاع وقصص وروايات... هي مصطلحٌ مصبوغٌ بذكرياتٍ مريرةٍ ممزوجةٍ بالألمِ والوجعِ والضياع, هي قصة التراجيديا الأكثرُ وجعاً وإيلاماً عبر التاريخ, والمسيرُ الأكثرُ حزناً حين سارت قوافلُ شعبٍ بأكملهِ تاركينَ خلفهم بيوتهمُ....المزيد

جبهة التحرير العربية

عن الفصيل

هي تنظيم فلسطيني قومي اشتراكي موالي للبعث العراقي، أسس سنة 1969.

تعد الجبهة من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية لكن ليس لها وجود مكثف في الأراضي الفلسطينية على عكس العراق حيث ثقلها الحقيقي في أوساط الجالية الفلسطينية.

خاضت معارك طاحنة مع حركة أمل, حليفة سوريا, إبان الحرب الأهلية اللبنانية, أدت إلى تحجيم دورها في لبنان. أمينها العام هو ركاد سالم أعتقل من قبل إسرائيل عام 2002م، وأطلق سراحه في 1/10/2007 ضمن دفعة من الأسرى أفرجت عنهم إسرائيل بطلب من السلطة.

أعلنت بعد إعدام صدام حسين عن تشكيل جهاز عسكري مقاتل باسم كتائب الشهيد صدام حسين في صلب قوات القدس - كتائب التحرير جناحها العسكري.

لا تشارك في الانتخابات ويبقى هدفها "تحرير فلسطين من البحر إلى النهر" ومن أشهر قياداتها المرحوم القائد عبد الرحيم أحمد أبو أحمد الذي توفي في الأردن نتيجة مرض السرطان وهو من بلده تدعى الحديثة بين اللد والرملة علما انه كان من أكثر المقربين للرئيس الشهيد صدام حسين. ممثل الجبهة في اللجنة التنفيذية هو محمود إسماعيل (أبو إسماعيل) عضو قيادة التنظيم الفلسطيني وأحد أبرز قادة الجبهة.

وقد أنشئت جبهة التحرير العربية بمبادرة من حزب البعث العربي الاشتراكي، يعد حزب البعث القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية الأولي، وأخطر المشكلات التي تواجههم في حياتهم القومية، مؤكدا أن " فلسطين هي خلاصة القضية العربية".

على الرغم من أن جبهة التحرير العربية ولدت بمبادرة من حزب البعث، فإنها ليست منظمة فدائية تابعة للحزب أو امتدادا مسلحة للبعث داخل الثورة الفلسطينية، وليست التنظيم الفلسطيني للحزب.

منذ تاريخ ميلاد جبهة التحرير العربية، وإطلاق الرصاصة الأولي ليلة السابع من نيسان عام 1969، أخذت عملياتها العسكرية تتابع، لكن قيادة الجبهة اتخذت قرارا بعدم الإعلان عن أي من عمليات الجبهة العسكرية، وظلت العمليات تجري بصمت حتى تاريخ 31/8/1969 حين نشرت الجبهة بيانها السياسي وأرفقت به بلاغ عن أربعين عملية عسكرية نفذتها منذ السابع من نيسان على الجبهات الأردنية والسورية واللبنانية.