ولنا كلمة ...

النكبة.... ذلكَ المصطلحُ الذي لا يترجمُ إلى أي لغةٍ, بل يبقى كما هو لغةٌ بحدِ ذاتها, لغةٌ لها أبجدياتُها وحروفُها ومفرداتُها الخاصةُ بها.. هي آهات وآلام هي أوجاع وقصص وروايات... هي مصطلحٌ مصبوغٌ بذكرياتٍ مريرةٍ ممزوجةٍ بالألمِ والوجعِ والضياع, هي قصة التراجيديا الأكثرُ وجعاً وإيلاماً عبر التاريخ, والمسيرُ الأكثرُ حزناً حين سارت قوافلُ شعبٍ بأكملهِ تاركينَ خلفهم بيوتهمُ....المزيد

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة

عن الفصيل

هي تنظيم فلسطيني أسسه أحمد جبريل سنة 1968 بعد انفصاله عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. عرف هو الأخر انشقاقا سنة 1977 بقيادة أبو العباس وطلعت يعقوب الذين شكلا جبهة التحرير الفلسطينية. طغى الجانب العسكري على عمل الجبهة رغم حجمها الصغير نسبيا مقارنة بالفصائل الأخرى، وقامت بعدة عمليات نوعية ضد إسرائيل كما أنها خاضت معارك ضارية ضد ميليشيات الجبهة اللبنانية أثناء الحرب الأهلية اللبنانية. وما زالت لها مواقع عسكرية في لبنان كالناعمة وفي سوريا تتمركز في معسكر في السويداء جنوب دمشق قرب الحدود الأردنية، وهي تعتبر حليفا وثيقا لسوريا.

في العام 1959 أسس أحمد جبريل مع علي بشناق تنظيماً تحت اسم جبهة التحرير الفلسطينية ومارس نوعاً من الإعداد العسكري القاسي بحكم تكوين جبريل العسكري كونه كان ضابطاً في الجيش السوري، وقد فصل جبريل من الجيش في العام 1963 تحت خلفية تهمة سرقة أسلحة من الجيش لتمويل تنظيمه بدون أن تثبت عليه التهمة.

أعلنت هذه الجبهة عن نفسها في 11/ 4/1965م، أي بعد حوالي أربع أشهر ونصف من بداية حركة فتح. وقد حاول جبريل دمج تنظيمه بتنظيم فتح غير أن هذا الاندماج لم يصمد سوى بضعة أشهر. وبتأثير هزيمة حزيران تداعت ثلاثة فصائل فلسطينية هي شباب الثأر التي كانت بمثابة التنظيم العسكري الفلسطيني لحركة القوميين العرب بقيادة د. جورج حبش، وتنظيم أبطال العودة، وتنظيم جبهة التحرير الفلسطينية ليشكلوا معاً ائتلاف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وتسلم جبريل مسؤولية العمل العسكري فيه. غير أن مسيرة هذا الائتلاف قد تعثرت نتيجة خلافات تنظيمية وسياسية فانسحب أحمد جبريل مع مجموعته في 10/10/1968 غير أنه تمسك بالاسم مضيفاً إليه القيادة العامة ليصبح الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة.تصدر مجلة تحت اسم "إلى الأمام".

النشاط العسكري

في عام 1964، شكلت مجموعات فدائية ضاربة، تحت قيادة موحدة، والمجموعات العسكرية هذه برزت كقوة فدائية مسلحة في ساحة العمليات وتحت مسميات ثلاث :

فرقة الشهيد عبد القادر الحسيني، ومركزها الضفة الغربية من كافة جهاتها.

فرقة الشهيد عبد اللطيف شرورو، وكان مركزها، سوريا ونطاق عملها، الحدود المتاخمة لجنوب لبنان وشمال فلسطين.

فرقة الشهيد عز الدين القسام، وكان مركزها سوريا ونطاق عملها سهل الحولة وطبريا وقرى الجليل الأعلى.

وقامت هذه المجموعات بعمليات كبيرة ومتميزة، منها نسف قطار القدس / بيتير منتصف العام 1966، ونسف سكة الحديد في نفس المكان، ومهاجمة مستعمرة ديشوم في الجليل الأعلى، ونسف خزان للمياه ومحطة للكهرباء، وفقد الجبهة في هذه العمليات شهيدها الأول خالد الأمين. ونفذت الجبهة عام 1967 عملية نسف باص للخبراء العسكريين الإسرائيليين وقتل معظم أفراده، ونسف سينما رويال في حيفا حيث وقع الأسير الأول للجبهة بيد قوات الاحتلال سمير درويش، والذي تم تحريره بعملية النورس عام 1979، وأستشهد أثناء اجتياح لبنان عام 1982.

يتمركز عناصر «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة» الموالية لسورية بشكل أساسي في منطقة الناعمة (جنوب بيروت) بالإضافة إلى معسكرين في قوسا يا داخل جبال السلسلة الشرقية للبنان على الحدود السورية (45 كلم شرق زحلة) في منطقة البقاع الأوسط وفي منطقة السلطان يعقوب في قضاء البقاع الغربي وهم ينتشرون في الجبال وداخل كهوف وأنفاق.

تعرضت مراكزهم للقصف عام 1982 في منطقة قوسا يا وعام 1987 فشلت إسرائيل بعملية إنزال كوماندوز في الناعمة للقبض على أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة..

ركزت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة على العمل العسكري حتى أن الفصائل الأخرى كانت تستعين به في هذا المجال. ونفّذ أول عملية فدائية في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة وهي عملية الخالصة في 11/4 /1974م ليضع بذلك الأساس لنموذج ستتبعه من بعده كل الفصائل الفلسطينية المسلحة. كما اشتهر هذا التنظيم ب عملية شهداء قبية وهي العملية التي استخدم فيها مقاتلو الجبهة طائرات شراعية للوصول إلى معسكر في شمال إسرائيل وتنفيذ مهمة قتالية في 25/ 11/ 1987م قبل اندلاع الانتفاضة الأولى بأيام قليلة.

ساهمت الجبهة في مقاومة الاجتياح الإسرائيلي للبنان في العام 1982 وفي معارك تحرير الجبل وبيروت من القوات الإسرائيلية في العامين 1983 - 1984. كما شاركت الجبهة في حرب طرابلس 1983 بجانب المنشقين عن فتح (العقيد أبو موسى ومجموعته) وهي الحرب الأهلية الفلسطينية التي نتج عنها خروج ياسر عرفات ومجموعات فتح من مدينة طرابلس.

قامت الجبهة بالعديد من العمليات في جنوب لبنان في الفترة الواقعة من 1982 وحتى تحرير الجنوب في العام 2000 وقد سقط لها العديد من الشهداء في هذه العمليات كان آخرهم مقاتلان خلال حرب تموز 2006 الأخيرة.

عرف التنظيم انشقاقا سنة 1977 بقيادة أبو العباس وطلعت يعقوب اللذان استعادا الاسم القديم للجبهة وهو جبهة التحرير الفلسطينية. كما عرف انشقاقاً آخر في العام 1983 بقيادة محمد جابر شتّا وعمر أبو راشد. في داخل فلسطين لا يوجد للجبهة وجود فاعل، جناحها العسكري في الداخل هو كتائب الشهيد جهاد جبريل، نسبة إلى الشهيد جهاد جبريل، تملك الجبهة أسلحة بينها مدافع من عيار 155ملم وراجمات صواريخ «غراد» وصواريخ مضادة للدبابات والإفراد.وهي تنظيم إرهابي بحسب القائمتين الأوروبية والأمريكية للمنظمات الإرهابية.

أهم قياداتها

أبرز القيادات التاريخية المؤسسة لجبهة التحرير الفلسطينية التي حملت لاحقاً اسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين / القيادة العامة، يمكن أن نذكر: أحمد جبريل، النقيب علي بوشناق، الشهيد عبد اللطيف شرورو، طلال ناجي، كايد سليماني، زكي الزين، يوسف طوبال، أبو خالد الجولان، عمر الشهابي، محمد أبو عفيفة حافظ قاسم، الشهيد حفظي قاسم (أبوبكر)، الشهيد فؤلد زيدان (أبو العمرين)، الشهيد ناجح يعقوب العقيد عثمان حربجي، العميد مأمون حيفاوي، العقيد حسن خطاب... ومن الرعيل الثاني:.. أنور رجا، أبو كفاح التعمري، جمعة العبد الله، رامز مصطفى، أبو أبي قبسي، أبو حسان، الشهيد أبو أيمن سلمان، الشهيد جهاد جبريل، أبو كفاح غازي.